الأحد، 29 أغسطس، 2010

عقلية منحلة : /

عقلية منحلة

كيـف أغزو غيـركِ ! 
يـآ ذآت الصوآري 
ومن يشعـل سيقآري
ويبآدلني قبلآت الريح
أشهـق أنفآسي
وتنتظرين ,,
أتمتع بالمـوت
وتنتظرين ,,
وغضبـًا تتمتمين وتزفرين
إلى أن يروق لي وأمنحك الحيآة
هذه هي المتعة
تعلمي يـآ صغيرة..
فن الانتـظآر ..
وإذا انفجـر المـطر
لآ ترتعدي أملًا
فلسوف أعبث بذآكرتكـ ِ
لأمضى في طفولتكِ
فقـد حدثني صديقتكـ المثيرة
بعيـون لآهفة موقدة بالغيرة
عـن حكـآيآكـِ وجولآتكـ
لكني لمـ أصدقهـآ ,, وصدقتهـآ
فأنـآ من أنشئتكـِ على يدي
ولسـت مدسوسة على مدآرس الأدب
لكي تنقلي سحـر مدرستي
معضلة علم النفس
أن الجميع يريد أن يعلم من هو
وأنتِ كذلك
تغلقين البـآب من خلفي
توصدين النوآفذ وتهربين للنـوم
تحلمين بالثوب الأبيض
وتعلمي أنه لآ يروقني
لكـنك تحلمين ..!
وتعملين أني أشعل الحب من حولي
في صـديقآتكِ  ,,في صديقآتي
وتستمرين .. ؟
فلمـآذآ تجزعيـن ..!
أتنقل من حآنة ٍ إلى زقآق
أرآفق المتشـردين
أقآسمهم قوتي ..عفوًا قوتهمـ
أتعلم النشـل والشتيمة
وأقلب عليهم همومهم
وأرحـل ..
أتنصت على النوآفذ
ففي كل وآحدة قصة
أتسلل خلف حدآئق السـلطآن
أرآقب السيدآت والخدم
تنـآديني الصغيـرة
لأنثر من حولها عبيري
تشتهي بضع قُبلآت في قصة
تسعى لأن تكون كليوبآترآ
وأنآ كليو
لكـن هيهآت يآ أميرتي
فأبـوك شهريآر لآ أخآفه
لكـن بجآنبه مسرور الذي يرعبني
ويدب الخوف كالطبل في قومي
وأعـود لحضن أمي
بثوب المثقف
ومـآ أنـآ بمثقف !
أمطرهآ بوآبل ٍمن نصآئح المعيشة
وتوفيـر رآتب الوظيفة
أي وظيفة ؟!
أقصد معاش أبي المتوفي
تحت بلآط الحكم الملكي
أعبـر الميآه لتغير ردآئي
وأنطلق لبيتِ الحكمة
لمكتبة ٍ لمحآضرة لنقآش
أتدآول الأرآء حول مصيـر الشبآب
حول العقليـآت المنحلة
يكثرون من الكلام المتشـآبه
وأنـآ أستطرد في خيآلي
أفكـر أجل أفكـر ,,
أين سأنـآم الليلة
ومـآ هو برنـآمج الغد ! 


هناك تعليقان (2):

  1. كُنت في جولــة [ عبث بالمـآضي ] . .

    أوقفتني جداً . . مدونتكـم . .

    عقلية منحلة . . نـآلت الوقت الأكبــر . .

    فلسفتي . . ورفآقكـ ..
    دمتم أقلآم نـآبضة :)

    ردحذف
  2. لقد نسيت أشيائي هنـآ ومضيت
    وهـآ أنـآ أعود بالسر من جديد
    يسعدني أن أجد هدية جميلةً بانتظآري

    سأكمل ,, :)

    ردحذف