الثلاثاء، 17 أغسطس، 2010

مَمنوع مِن النَشـر ..




مَمنوع مِن النَشـر ..



لَعلَ الصَبـآح يكون مُختلف
هَذآ مَا تَمنيته فِي تِلك الَليلةَ
لَعلـكَ تَعـودُ مِنْ بَعيـد
وَأخذتني الأَحلامُ بَعيدًا
لَقد عَودتني أَنَّ اللَيل مُقدس
وَالنهـآر فُسحة فِي الروح
تَحرقُ الأَوراقَ لَآ تَنثرهآ أَنـت
لَكنك تَجمعهـآ بِهدوء
قَرأتُ عَن جُنون
عَن عَالم الفِنون
طَالعتُ نَوبـآتَ الغَضب
وَحآلآت الشُرود
جَعلتني مِن خَلف السِتـآر
أرآقب مـآ قُلتَ أَنه شَعوذة
أَرِحني ..
قُل لي ..
أَتريدُ رَحيلي ؟
لَكن هَذآ حَالك مَعَ الجَميع
أَيَتفهمونك، !
نَعم .. فَقد سَرقتُهآ عَن شِفآههم
بَل هُم مُعجبون
وَاسمح لِي .. انَهم مُتَيمون
فِي خُروجكَـ عَن النَص
فِي رَصآصكـ
فِي سُكـر حَرفك
فِي استفآقتكـ
فَلمـآ لَآ اُجيد ذَلكـ !
مَـآرستَ الحَرف جَهرًا وعلنـًا
أَطلعتني عَلى مُدخرآتكـ
عَلى رَسـآئل خَطتهـآ يداكـ
كُل هذآ لمـآ ..؟
لِتعود وَتسرد فَنـك الرَآئع!
لَم أَرى مَن يَستطيعُ التَزويرَ مِثلك
لَآ أَقصدُ الهُروب
لَكن هُنـآك لُغزٌ فِي تَصديقكَـ
انهم لا يَعرفونكَـ حَتى ..
وَلكن اذآ مَا احتآج َالأَمرُ
يُصوتونَ بِالإجمـآعِ فِي صَفكـ
فِلمـآ أَكون وَحيد
فَجمعت صَوتي مَع صَوتهم
هَل أَنـآ الوَحيد الذَي يَرآك حَقًا
أَم أَنني الوَحيدُ المُغشي عَليه
لآ دَآعي لِعلاماآتِ القَهر وَالاستفهآمْ
فَكلهآ هَنـآ مُبـآحةَ
صَديقي أو خَليلي أو رَافضي
حَبيبٌ أَنتَ أو أخٌ أو مُهـآجرٌ مِن عَالمي
هَذه رِسآلتي الأَخيرةُ لَكـ
شَوهت شَيئًا مِن نَفسي
خَآظبتكـَ مِن جِنسك
لَعلك تَفهَمُني
مَع أَني أُيقن جَدوى مُحآولاتي
وَلَعله خَوفٌٌ مِن اصطيآدهآ
لَكني عَانيتُ مَعكَ ولربمآ لِأجلكَ
كثيرًا وكثيرًا جدًا
أَنت لا تُؤمن بِالصبآحِ لَأنه بَسيط
فَلمـآذآ تَنآمُ اللَيل وَتستوطن أحلام غَيرك
مَـآرستُ الغِنـآء .. تَعلمتُ العَزف
أَخفيت جَاذبيتي وَجَمالي
فَقط لأَجل غَآية
وَهذه غَلطتي
فَأنت قَآنون عَكس الجَآذِبية
لَيس الجَميعُ يُصلحُ مِن نَفسه لِأجله
لَكنَّ القَصدَ أنَهم أَصلحو
أَحيآنًا أَشعر أَني وَصلت
لَكن أَعلمُ أَنَّ الصًبآحَ لَم يَنتهي بَعد
أُحآولُ أَن أَختفي لَيلًا لِكي أُبقي
أَملًا .. سِحرًا .. بَريقًا فِي عيني
لَكني قَصرًا أَكونُ أَولُ الوَآصلين
إلى لَيآليكَ ( .... ) التَي أَترك النِقآط تَصِفُهآ
تَفعل كُل هَذآ ثُم تُتَمتِم
أَنكـَ تَخلعُ الأَثوآبَ مَتى تَشآء
وَتُفضل الجَميع هَكذآ
فَكيفَ أَنزع كِنزتكَـ بَعد كُل هَذآ
أَعلمُ أَني إِذا اعترفت لَن يَتجدد شيئًا
لَن أُعيدَ ذَلك الصَغيرَ المَـآكر
هَل تَغيرتْ .. ؟
لَكني أَرآكَ جَميلًا وَتَزدآد
لِمـآذآ تُريدنـآ أَن نَكرهكـ
لَعَلهـآ المَأخذُ الوَحيد الَذي
صَرحتَ بِه ..
لَآ تَتفآجيء فَقد تَعلمت
أَن أَقتنصَ كَما تَفعل
أَن أَحتاطَ مِنَ الجَميع
لَكـن أُعآمل الجَميع
قَوآعدكَـ بَسيطة وَسَهلة
لَكنهـآ مُعقدةَ
لَعلي هَكذآ أُنهي صِرآعي
لَقد قَرَأتَ لِي شِعرًا
طَالعتَ لِي نَثرًا
وَقصصًا .. وَكل أَدبٍ تُريد
جَعلتَ مَنَ الصَغيرة ِطَيفًا
الكُل يُريد التَحليقَ خَلفه
لِمآذآ أَضفتَ عَلى عُمري ثِقةً
لِمـآذآ ؟
وَيبدو أَنكَـ أَخذتَ مِن عُمركَ لَتَشيب
لَكني أُحبُ شَيبك
أَتفهمني
أَنـآ مَـآ زِلتُ فِي كُوخي
فَألقي بِنآفذتي حَصوًا
حِيمنـآ تَود أَنْ تَعود
سَتجدني .. أَجل سَتجدني
فَلن أُفآرق مَوطني الَذي كَآن
مِن اختِيآركـ ..