الجمعة، 14 مايو، 2010

’ حينما أحببتك ’



حينما أحببتك لم أكن أنتظر شيئاً إلا سواك
وحينما دققت بأوتارك جنتي لم أكن أعلم
بأن سطوتك على أحاسيسي هي دقات نار
ستهب رياحها يوماً على عينيي وستفك ضفيرتي
من ثم بعدها طفولتي وأحلامي ستقع على أرض
باردة من الإنتظار
حينما تواترتُ على حبك ظللت تكبر بنظري
يوماً عن عشرات لقاءِ من لقاءاتنا التي كنت أنتظرها
فحينما أحببتك كنتُ أقوى من أروقتي الصعبة
أقوى من كل الأزمان المريرة
أما الآن ॥
أصبحت يافعةً بأحزاني وأوتاري البالية
أصبحتُ هشة لدمعة شوقٍ أو عناق طفولي
حتى إن كان حلماً
أو رؤية مسائية من نور

هناك تعليقان (2):

  1. تتراقص الحروف أمام بوحِك

    ولكن لا تلبث حتى يخف تمايلها مع أنين البوح

    طِبتي أيتها الغالية ..~

    ردحذف
  2. كـ حرف ليس لي لي أن أزيد ببنت شفة
    لكـن حملت ِ حرفكـ سنوآت من المسـير
    أثقلته بعمـر شآبة بكـل مـآ عآيشت
    أسلـوبكـ وحـرفكـ لحن جميل وإن قسوت على
    البيـآنو الخشبي أحيآنًا لكن جوهره رآئع

    دآم عبير سطورك

    ردحذف