الخميس، 15 أبريل، 2010

سنـوآت ويوم

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

سنـوآت ويوم

كـَآنَ حين يَجنُ إِحسـآسي أَشعرُ بِالولع
وَحصونُ نَفسيْ تَتهآدي قَصرًا
وَرصآصُ قَلمي أَصـآبهُ الهَلع
فِي كُلِ نَزفةِ حَرفٍ خَيـآل
قَد سَطرهُ المَـقآل
وَفي لُغةٍ أُسميهآ كَسرَ المُحَآل
فالخَـيآلُ جُزءٌ مِنَ الوَآقع
وَمـآ بَـآل الجُنونِ يُطآردني
أَرآهُ فِي نَومي يَتَربَصُني
وَأرى مِن بَعدهِ الأَيـآم
بِنكهةٍ آُخرى..وَقهوةٍ آُخرى
عَلى لَيـلِ القَمر وَآمـآله
يَترقَبُ كل يَومٍ الإكتمـآل
وخآلٍ هُو خَاطري
لَعلهُ يَستنصرُ بِالوَلع
هَجرتُ النَوم لأَسكتشفَ الظَلام
فَمـآ نـَآبَني إلا الصَمت
فالتَعبيرُ قَآتلٌ إذآ مَـآ قِيـل
شَيءٌ مِن الوَحي خُرافيُ التَرتيل
وَصَلوآتُ العُبور عَلى شَآطيء العِبآدة
وَدعوآتُ أمٍ تُريدُ أَن تَحيـآ بَعدَ المَوت
وصَرخآت طِفلٍ يُصآرعُ لِلوِلادة
وَشهيقٌ مَحبوسٌ فِي صَدري
يُجآدلُ لِلخُروج
فَقد أَثلجَ الجَمـآلُ أَركَآني
وَقـَلَّمَ قُصـآصآتِ الوَرَق
وَانتقى
وَارتقى
وَفيْ لَيلنـآ نُورٌ سُبحآنَ خَآلِقُه
يَتلاعبُ بِالخوفِ كَتلآعبي بِالوَتر
فالليل جُزءٌ مِن الكُرة
والنَهـآرُ جُزءهُ الآَخر
فَلكل عَتمةٍ شُعَـآع
وَلكلِ شُعآعٍ اِنكِسـآر
حَتى نَظريآتِ العُلومِ تَذَكَّرتُهآ
وَكنتُ أَظُنهآ لَهوًا وَتَحصِيلآ
لَكن مَـآ خُلقَ شَيءٌ عَبثًا
فَسبحآنَك في مـَآ خَلقتَ وَكيفَ خَلقت
وَللهدوءِ نَصٌ خَآرج التَرتِيل
جَوآدٌ يَشتهيْ صَهوةَ الأَمير
لَقد تَعلمتُ وَأعلمُ الآَن لِمـَآذآ
فَعبـآرآت التَسـآؤل أَصبَحت مُثيرةَ
لِكي تَستنشقَ مَـآ حَولهآ
ثُمَ تَنعَمُ بِلحنهآ

هناك 3 تعليقات:

  1. كلما إزداد علمنا ، إزداد إدراكنا لجهلنا

    فهذه قاعدة ..!

    نص راقي حقاً ...

    يحمل الكثير في طياته ...

    استمر بعصفك ‘‘

    ردحذف
  2. تحيـآتي لدوي حرفكـ هنـآ
    فأنـآ مـآ زلت في بدآية تجميع الريح
    فالعوآصف تحتـآج مني الكثير ..
    أجل كـآن نص يتبع قآعدة وآحدة
    أحببت أن أخوض في غمـآرهـآ
    تحيآتي لتوآجدك العطر ..

    ردحذف
  3. شاعري المفضل فلسفتي
    نصك رائع
    لكني أبصرتُ شيئًـا يحتاجُ إعادَة نظَر
    أنت بلا شك أعلم بهِ مني !

    صديقي
    اشتقت لعواصفك ولك أيضاً!

    ردحذف